فمن المقرر بان يشهد استاد الملك فهد الدولي فى العاصمة السعودية مدينة الرياض, مساء اليوم الجمعة, المواجهة الكروية الساخنة بين النصر والاتحاد فى نهائي كأس ولي العهد, الذي سيتم إقامته تحت رعاية الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز ولي العهد السعودي.

ويدخل النصر والاتحاد إلي هذا اللقاء, وكل فريق أمام عينه التتويج بهذا اللقب, وتبقي الخيارات الهجومية هي المفتاح للتشيلي خوسيه سييرا مدرب الاتحاد, والفرنسي باتريس كارتيون الذي ستولي القيادة الفني للنصر, إلي تحقيق الصعود لمنصة التتويج, من أجل تحقيق الفوز باللقب للمرة الثامنة للإتحاد أو الرابعة بالنسبة لفريق النصر.

وفريق الإتحاد ربما يكون فى مأزق حقيقي وذلك بفقدان أحد أهم أضلاع المثلث الهجومي, وهو فهد المولد الذى قد تم إيقافة بعد تعديه على اللاعب كارلوس إدواردو الهلالي فى خلال مباراة الكلاسيكو التى جرت فى يوم الأحد الماضي ببطولة الدوري وهو هداف الفريق ببطولة كأس ولي العهد بتسجيلة ثلاثة أهداف.

والمولد هو واللاعب المصري محمود عبدالمنعم “كهربا” القاعدة الهجومية للمهاجم الوحيد المحترف التونسي أحمد عكايشي, الذي يمثل نقطة الإرتكاء الهجومي الذي يفسح الطريق لإنطلاق القادمون من الخلف, وفى ظل المتاح للمدرب سييرا فنجد بان اللاعب القادم من صفوف نادي النصر فى الانتقالات الشتوية السابقة ربيع سفياني ربما يكون هو الأقرب لشغل مركز الجناح الأيمن بديلا لفهد المولد, وخلفهما التشيلي كارلوس فيلانويفا أمام محورين الإرتكاز جمال باجندوج وفهد الانصاري.

أمام فى النصر, فالأمور أكثر سهولة من حيث الخيارات المتوفره للمدرب باتريس كارتيون, وإنم كان من المتوقع بان يكون محمد السهلاوي هو الإرتكاز الهجومي للثنائي مارين توماسوف, وأحمد الفريدي فى الجناحين, امام صانع اللعب يحي الشهري, ومن خلفه الثنائي للإرتكاز الباراجوياني فيكتور ايالا وابراهيم غالب.

ونجد بان الأواق البديلة تصب فى مصلحة النصر بشكل كبير, الذي يمتلك على دكة الإحتياط نايف هزازي النجم السابق للإتحاد, والذي يقوم بالبحث عن بصمة لن تنساها له جماهير النصر التى لم يقدم لها ما تنتظره منه جتي الآن, وكذلك سيكون المهاجم حسن الراهب هداف االفريق فى البطولة برصيد ٣ أهداف خيارا هجوميا رائعا لكارتيرون حال حاجته إليه.

أضف تعليقاً